المدرسة السعودية في باريس

المدونة

مشاركة طلاب المدرسة في تعديل نظام المدرسة الداخلي

 لا تزال المدرسة السعودية في باريس ملتزمة بمنهج إشراك المستفيد في اتخاذ القرار، وحيث إنه تم إشراك طالبات وطلاب المدرسة في كثير من قرارات المدرسة التي تمس حاجاتهم سابقا مثل الجداول الدراسية وجداول الاختبارات، فلقد قامت المدرسة بإطالة زمن الفسح الدراسية، وفصل فسحة الابتدائي عن باقي المراحل، واستمرار العمل بالقاعات المتخصصة والذي أسهم العام الماضي في تحسين البيئة التعلمية مما انعكس إيجابيا على التحصيل الدراسي لأبنائنا الطلاب وتحويل البيئة المدرسية إلى بيئة جاذبة.

كما أن المدرسة عاكفة على بناء مركز مصادر التعلم ليتواكب مع المرحلة المهمة التي تمر بها المدرسة، ليكون رافدا مهما لعملية التعلم، وكذلك العمل جار على تجهيز قاعة الملك خالد للغات بمعمل لغة إنجليزية متطور. كما أن المدرسة تعمل على تجهيز قاعة مناسبة لتناول الطعام.

التدوين في الأخبار

ترك تعليق: (0) →